معايير جودة المنتجات الغذائية ومدى تطبيقها في المؤسسات الجزائرية

سلامة وأمن الغذاء post authorgamal khattab Dec 15 2019 - 01:14AM (0) (3483)

معايير جودة المنتجات الغذائية ومدى تطبيقها في المؤسسات الجزائرية

معايير جودة المنتجات الغذائية ومدى تطبيقها في المؤسسات الجزائرية

مع الإشارة إلى منتج زيت الزيتون الذي تنتجه مؤسسة تريستال

 

أ.سعيدي جميلة

كلية العلوم الإقتصادية والتجارية وعلوم التسيير

جامعة سعد دحلب بالبليدة

ملخص:

تهدف هذه الورقة البحثية إلى توضيح مفهوم الجودة وأهميته بالنسبة للمنتجات الغذائية التي تعتبر ضرورية للإنسان وتمس صحته مباشرة، ولأن المستهلك يتميز بالرشادة فإنه يحرص على مراقبة جودة غذائه قبل تناوله، لذا فإن على المؤسسات المنتجة مراعاة هذا الأمر و عليها تطبيق معايير الجودة من أجل بيع منتجاتها وإرضاء المستهلكين، وهو ما جعلنا نسلط الضوء في هذه الورقة البحثية على منتج زيت الزيتون الذي يعتبر غذاء ومنتج يصلح للتداوي في نفس الوقت، وبالتالي فإن الجودة بالنسبة له تعتبر ضرورة حتمية، حيث تطرقنا إلى أصوله التاريخية وقيمه الغذائية بالإضافة إلى أنواعه، كما أردنا أن نعرف مدى تطبيق معايير جودته بالنسبة للمؤسسات الجزائرية وسلطنا الضوء على مؤسسة تريستار التي تعبر من المؤسسات المنتجة له في ولاية البليدة، ومن المؤسسات التي تطبق هذه المعايير من أجل إرضاء المستهلك وزيادة مبيعاتها.

الكلمات المفتاحية:

الجودة، المنتجات الغذائية، زيت الزيتون، تريستار

مقدمة:

تعرف الجزائر تطورات مست مختلف القطاعات وعلى رأسها القطاع الصناعي الذي أولت له الدولة من الأهمية ما جعله يرقى أكثر، كما شجعت الدولة على جلب الاستثمارات الأجنبية والتي من شأنها أن أن تدعم قطاع الصناعة بالمواد الأولية كما يمكنها أن تكون عائقا في وجهه ومنافسا قويا، وهو ما باتت تعاني منه المؤسسات الجزائرية خاصة فيما تعرفه هذه المؤسسات من

السؤال الذي يمكن طرحه في ضوء ما سبق ذكره هو: ما مدى تطبيق مؤسسة تريستار لمعايير جودة زيت الزيتون؟

وللإجابة على هذا التساؤل نقوم بتقسيم مداخلتنا إلى العناصر التالية:

  • مفهوم الجودة وأهميتها في المنتجات الغذائية
  • معايير جودة زيت الزيتون
  • واقع تطبيق معايير جودة زيت الزيتون في مؤسسة تريستار
  • مفهوم الجودة وأهميتها في المنتجات الغذائية

تناول العديد من الباحثين الجودة غير أن كل واحد فيهما أخذ زاوية وتحدث فيها، لكن كل هذه الآراء تهدف إلى أن الجودة مفهوم متشابك وعملية تحتاج إلى تنظيم وبذل الجهد من أجل الوصول إلى النتائج المرجوة.

1-1: مفهوم الجودة

الجودة مصطلح ذو أصل لاتيني Qualitos والذي يعني “طبيعة الشيء وصلابته”[1]، هذا بالنسبة لاصل كلمة الجودة أما بالنسبة للتعاريف فنجد: تعريف جوران وزميله: “الجودة تعني مدى ملائمة المنتج للاستعمال ” فالمعيار الأساسي للحكم على جودة المنتج في رأي جوران وزميله هو هل المنتج ملائم للاستعمال أم غير ملائم بغض النظر عن وضع حالة المنتج[2] ،كما عرفها مركز التجارة  الدولي الجودة من خلال التركيز على أربعة نقاط وهي: التركيز على السلعة المنتجة، التركيز على التصنيع بحيث تكون خصائص المنتج مطابقة للمواصفات المطلوبة، التركيز على الزبون، التأكيد على القيمة المضافة وفق سعر السلعة والمتطلبات التي يرغب فيها الزبون، بينما عرفت الجودة عند فيليب كوتلر: بأنها الملامح أو الخصائص الكلية للمنتج والتي تحمل قدرته على إشباع الحاجة. [3]وفقا لهذا المنظور فإن المطابقة بين الخصائص الكلية للمنتج وحاجات المستهلك هي معيار جودة المنتجات كون أن الجهة التي تحكم على منتجاتنا وتعمل على شرائها هو المستهلك، فالتسويق يحاول أن يحقق الجودة من خلال الربط بين المنتج والمستهلك.

تختلف الجودة في مفهومها بالنسبة للمنتج والمستهلك من حيث أ ن الجودة بالنسبة للمنتج هي تكلفة* تبقى عائقا ولابد من تجاوزه ، لذا نرى تطبيقها منحصرا على المؤسسات الكبيرة والمتوسطة الحجم والتي تملك المؤهلات المالية والبشرية والمادية لذلك، أما المستهلك فيرى الجودة بأنها ضمان مما يكسبه الثقة في شرائها، لذلك فإن شهادات الايزو التي توضع على المنتج تعتبر دافع للشراء، كما أن العلاقة بين الجودة والسعر يعتبر مؤشر مهم بالنسبة للمستهلك ومؤثر رئيسي أثناء الشراء، حيث ينظر المستهلك للمنتج ذو السعر المرتفع على أنه منتج ذو جودة عالية والمنتج الذي سعره أقله هو منتج ذو جودة رديئة، وهذا ما يجعل البائع يحرص في طريقة عرضه للمنتجات على  إظهار الأسعار ووضع المنتجات ذات الجودة العالية في الواجهة وهي الزاوية التي يبصرها المستهلك دائما ، وهذا لضمان جلبه والتأثير عليه.

يقارن المستهلك بين مستوى ما يتوقعه من المنتج وبين ما يتلقاه فعلا، فإذا كان المتوقع مساويا للفعلي أو أكثر منه فإن ذلك المنتج يتمتع بالجودة والعكس صحيح.[4]

إنطلاقا مما سبق نستنتج بأن الجودة متعلقة بـ:

  • خصائص المنتج؛
  • حاجات ورغبات المستهلك.

إن الهدف الرئيسي للجودة هو إرضاء الزبون سواء كان من داخل المؤسسة أو خارجها، ويتم حشد كل الجهود في المؤسسة لتحقيق هذا الهدف[5]، وبمعنى آخر فالجودة مرتبطة بالتوافق بين ما يقدمه المنتج وما ينتظره المستهلك.

وهذا ما يعبر عنه بالمعادلة التالية: ج= م/ت

حيث أن: ج: الجودة؛

م: مؤهلات المنتج؛

ت: تطلعات المستهلك.

فإذا كان ج =1 فمعنى هذا أن المستهلك مقتنع 100%[6]

2-1: مفهوم الجودة بالنسبة للمنتجات الغذائية:

المنتجات الغذائية هي منتجات زراعية أدخلت عليها إضافات ساعدت على إضافة المنفعة الشكلية مما غير من شكلها، وهذه المنتجات صالحة للغذاء، معناه أن الجودة ضرورة حتمية بها، فهي تختلف عن المنتجات الصناعية والخدمية في أنها منتجات سريعة التلف وتتأثر بالعوامل الخارجية المحيطة بها كالتلوث والظروف الطبيعية ، مما يلزم مراقبة تصنيعها مرحلة بمرحلة وتطبيق كل الوظائف التسويقية من تنظيف، فرز، تخزين، معايرة.

إن تصنيع المنتجات الغذائية تكون في ظروف محكمة عكس المنتجات الزراعية التي تكون معرضة للظروف الطبيعية، مما يعني أن إمكانية تطبيق الجودة بالمصنع ممكنة.

يشير مفهوم الجودة إلى قيمة السلعة الغذائية حسب مكوناتها والمدركات الحسية حولها من قبل المستهلك بالمقارنة مع المدركات الأخرى المنافسة المطروحة للتداول في الأسواق المستهدفة.[7]

نظرا لطبيعة المحاصيل الزراعية فإن هناك معاني للجودة مثل الطعم واللون والصلاحية والحجم والعمر والشكل والطريقة التي تجتمع فيها مجموعة من الصفات والخصائص في منتج غذائي أو محصول ما.[8]

إن جودة المنتجات الغذائية تعني سلامة المنتجات الزراعية بالدرجة الأولى، لأنها تعتبر مواد أولية للتصنيع ، وبالتالي فإن جودة المدخلات ضمان لجودة المخرجات، وهي بذلك تبقى مسؤولية المنتج.

تقاس جودة المنتجات الغذائية بمدى توافقها مع معايير الجودة التي تختلف من منتج غذائي لآخر، كما تختلف من دولة لأخرى حسب ما توفره الدراسات العلمية والاتفاقيات التجارية بين الدول، وهذه المعايير يمكن النظر إليها على انها خصائص متعارف عليها هدفها تمييز المنتجات الغذائية من ناحية القيمة المدركة فيها بالنسبة للمستهلك المستهدف، كما قد تكون هذه المعايير نفسية فيما يخص المذاق، الرائحة واللون…،أما القيمة الغذائية فلا خلاف عليها، فالخاصية التي تفرق بين جودة قطعة الجبنة عالية الجودة ومنخفضة الجودة تختلف عن تلك التي تميز بين نوعين من الطماطم والأسماك.[9]

يستعمل في الغذاء ما يسمى بالتدريج وهو يختلف عن المعايرة فهو يهدف إلى ترتيب أنواع مختلفة من المنتجات الغذائية ووضعها في تصنيف موحد طبقا للمعايير الخاصة بالجودة.[10] ويعتبر التدريج حسب مواصفات معتمدة من أولويات نجاح النظام التسويقي الزراعي.[11]

  • معايير جودة زيت الزيتون:

تقاس جودة زيت الزيتون تبعا لمعايير جودته التي وضعها المجلس الدولي لزيت الزيتون والتي على أساسها تسمح له بالمتاجرة الدولية.

2-1- زيت الزيتون: أصوله التاريخية وقيمه الغذائية

يستخرج زيت الزيتون من ثمار شجرة الزيتون، التي تتواجد بمنطقة حوض الأبيض المتوسط، ويرجع ظهورها إلى آلاف السنين، فقد تواجدت في عهد الإغريق والرومان، وهو اليوم لا يقتصر وجوده فقط على منطقة البحر المتوسط فقط بل يوجد كذلك في جنوب افريقيا، الأرجنتين، كالفورنيا، استراليا،الشيلي[12]،  تنتسب شجرة الزيتون إلى العائلة الزيتونية Oleaceae ، ولجنس Olea ، ولنوع Ourapea[13] .

تكمن الأهمية الاقتصادية للزيتون في القيمة المضافة للإنتاج الزراعي ومساهمته في الناتج القومي ورفد احتياطيات الدول بالعملات الصعبة من خلال الصادرات من الزيتون وزيت الزيتون من جهة والمكانة التي يحتلها بين عناصر الإنتاج الغذائي وتلبيته لجزء من المتطلبات الغذائية للسكان ومساهمته في عائدات المنتجين من جهة أخرى. يضاف إلى ذلك ترابطات هذا القطاع الأمامية والخلفية مع القطاعات الأخرى، ومساهمته في توفير مدخلات الإنتاج لهذه القطاعات وبشكل خاص قطاع الصناعات الغذائية التي يعتبر الزيتون عماد قيامها وبقائها[14].

يعتبر الزيتون المصدر الرئيسي لكثير من العناصر الغذائية كالأحماض الدهنية والكاروتين والفيتامينات والأملاح المعدنية والألياف[15]، والجدول الموالي يوضح ذلك:

الجدول رقم(1): القيم الغذائية لزيت الزيتون

طاقة (سعرة حرارية) مواد نشوية (غرام) ألياف (غرام) معادن (غرام) دهون غرام) بروتين (غرام) ماء االوزن (غرام) المواصفات القياسية
122 / / / 13,48 / / 14 ملعقة طعام واحدة

المصدر: عبد الرحمان مصيقر، زهير الدلال، القيمة الغذائية للأطعمة، المؤسسة العربية للطباعة و النشر، البحرين، 1987، ص17.

يعتبر زيت الزيتون الزيت الوحيد الذي يتم إنتاجه بطريقة العصر الميكانيكي البارد، دون تعريض حبات الزيتون لحرارة عالية، ودون استعمال المواد الكيميائية التي تستعمل في عمليات إنتاج الزيوت الأخرى، كما أنه لا يتعرض لعمليات تنقية وتكرير كما هو الحال في الزيوت النباتية الأخرى، مما يجعل الزيت مصدرًا مهماً للمركبات النبايتة الطبيعية، ومن أهمها مانعات التأكسد، الموجودة في حبات الزيتون، والتي أثبت العلم أهميتها وفائده لصحة الإنسان .وتنبع الأهمية الصحية لزيت الزيتون من احتوائه على نوعين من المركبات العضوية الطبيعية، التي يمكن تقسيمها إلى مجموعتين هما: العناصر الغذائية، والمركبات العضوية غير الغذائية.[16] يفيد زيت الزيتون في معالجة عدة أمراض كأمراض الجهاز الهضمي، ويحافظ على صحة الكبد والمرارة والبنكرياس، ويقوي العظام ويغذي المخ، وهو ضروري لأمراض القلب والشرايين، كما يحافظ على مستوى الكولسترول في الدم.[17]

2-2-أنواع زيت الزيتون:

وهو الزيت الذي نحصل عليه فقط من ثمرة شجرة الزيتون، مع استبعاد المواد المستخلصة بالمذيبات أو عمليات إعادة الأسترة، وأي خليط تدخل فيه زيوت من أنواع أخرى، وهو يشمل الأنواع التالية:

أولا:زيوت الزيتون البكر

وهو زيت مستخلص من ثمرة شجرة الزيتون فقط بطرق ميكانيكية أو فيزيائية أخرى في ظروف حرارية، على وجه الخصوص، لا تسبب إخلالا بالزيت ، وبدون أية معالجة سوى الغسل والصفق والطرد المركزي والترشيح، وتصنف زيوت الزيتون البكر وتطلق عليها التسميات التالية:

أ.زيت الزيتون البكر الصالحة للاستهلاك:

-زيت زيتون بكر ممتاز: زيت الزيتون البكر الذي تبلغ حموضته الحرة المعبر عنها بحمض الأوليك 0,8 غرام في 100غرام كحد أقصى والذي تتحدد خصائصه مع تلك الخصائص المحددة لهذا التصنيف.

-زيت زيتون بكر: زيت الزيتون البكر الذي تبلغ حموضته الحرة المعبر عنها بحمض الأوليك 2 غرام في 100غرام كحد أقصى والذي تتحدد خصائصه مع تلك الخصائص المحددة لهذا التصنيف.

-زيت زيتون بكر عادي : زيت الزيتون البكر الذي تبلغ حموضته الحرة المعبر عنها بحمض الأوليك 3,3 غرام في 100غرام كحد أقصى والذي تتحدد خصائصه مع تلك الخصائص المحددة لهذا التصنيف.

ب.زيت الزيتون البكر غير الصالحة للاستهلاك:

-زيت الزيتون البكر الوقاد: زيت الزيتون البكر الذي تفوق حموضته الحرة المعبر عنها بحمض الأوليك 3,3 غرام في 100غرام / أو الذي توافق خصائصه العضوية- المذاقية والخصائص الأخرى الخصائص المحددة لهذا التصنيف ويخصص للتكرير لاستعماله في الاستهلاك الآدمي أو يخصص للاستخدام التقني.

ثانيا: زيت الزيتون المكرر

زيت الزيتون المستخلص بتكرير زيوت الزيتون البكر، وحموضته المعبر عنها بحمض الأوليك تبلغ 0,3 غرام في 100 غرام كحد أقصى وتتفق خصائصه مع تلك الخصائص المحددة لهذا التصنيف.

ثالثا: زيت الزيتون

زيت مكون من خلط زيت الزيتون المكرر مع زيوت الزيتون البكر الصالحة للاستهلاك كما هي، ولا تتجاوز حموضته الحرة 1غرام في 100 غرام وتتفق خصائصه مع تلك الخصائص المحددة لهذا التصنيف.

3-3-معايير جودة زيت الزيتون:

ترتبط جودة زيت الزيتون بصفة عامة (الخصائص الكيميائية، الفيزيائية والتذوقية بالعمليات الزراعية الحقلية.[18] فهناك معايير خاصة وضعها المجلس الدولي لزيت الزيتون* استنادا لخصائص زيت الزيتون الكيميائية والفيزيائية والحسية في درجات متباينة والتي نبينها من خلال الجدول التالي:

الجدول رقم (2): معايير جودة زيت الزيتون

أنواع زيت الزيتون الحموضة الحرة K270nm K232 قيمة R
زيت زيتون بكر ممتاز 1 0.20 2.5 12-6
زيت زيتون بكر 2 0.25 2.6 12-6
زيت زيتون عادي 3.3 0.25 2.6 12-6

Source : Consiel Oleicole International , Norme Commersiale Applicable à l’Huile d’Olive et à l’Huile de Grignons d’Olive, COI/T.15/NCn°2 ; lev10, 08 Nouvembre2001 .

تتأثر جودة زيت الزيتون المنتج كل عام بعدد من العوامل الرئيسية التي منها العوامل البيئية والصنف المزروع ومرحلة القطاف والنضج وطرق العصر بين المعاصر التقليدية والحديثة، وطرق التخزين التي في بعض الأحيان تحد من تصدير الزيت واستهلاكه محليا.[19]

3-واقع تطبيق معايير جودة زيت الزيتون بمؤسسة تريستار

مؤسسة تريستار مؤسسة جزائرية تنتج زيت الزيتون من بين 20 مؤسسة بولاية البليدة  بالإضافة إلى إنتاجها لسلع غذائية أخرى كالمربى وتصبير الخضر والزيتون المكبوس، …تهدف إلى تحقيق الجودة التي تصنع لها مكانا بالسوق الجزائرية  في المدى القصير والسوق الدولية في المدى الطويل علما أن الجزائر لها من الإمكانيات التي تجعلها منافسا قويا على المستوى العالمي  بالنسبة لزيت الزيتون الذي يعتبر موروثا شعبيا عند الجزائريين وخاصة لدى منطقة القبائل الكبرى.

تظهر معالم تطبيق الجودة بمؤسسة تريستار من خلال النقاط التالية:

1-إمتلاكها لمعصرة حديثة تقوم بتشغيلها موسم عصر الزيتون؛

2- الحرص على شراء الزيتون ذو الجودة العالية والخال من العيوب، فهي لا تكتفي بالإنتاج وحسب بل تقوم بالتعبئة والتسويق المحلي والدولي ؛

3- تحرص المؤسسة على جودة زيتها وهذا ما جعلها توظف مهندس زراعي بالمؤسسة يقوم بمراقبة الجودة زيادة على امتلاكها لمخبر تقوم من خلاله بمراقبة جودة الزيت بعيدا عن انتظار فرق مراقبة الجودة وقمع الغش التابعين لمديريات التجار؛

4- تسعى المؤسسة حاليا للحصول على شهادات الايزو التي تزيد من ثقة المستهلك وتدفعه للشراء.

5-حرص المؤسسة على القيام بالوظائف التسويقية التي تخص تنظيف الزيتون وفرزه قبل العصر، تخزين الزيت في درجة حرارة ملائمة، تنظيف أدوات العصر، بعد العصر، تعبئة المنتج في عبوات ملائمة لصحة المستهلك؛

6-تصريحات مديرية التجارة لولاية البليدة[20] الذين أقروا بان هذه المؤسسة من المؤسسات المعول عليها في إنتاج زيت الزيتون و
أنها تسعى للأفضل دائما؛

7-ما يوضحه تقرير مديرية التجارة لولاية البليدة الذي تقيمه سنويا خلال معاينتها الميدانية في موسم عصر الزيتون طبقا للمرسوم التنفيذي رقم90/39 المؤرخ في 30/01/1990 والمتعلق بمراقبة الجودة وقمع الغش يؤكد الجهود التي تبذلها المؤسسة من أجل تحقيق الجودة، وهو ما يؤكد تطبيق المؤسسة لمعايير جودة زيت الزيتون التي تمكنها من التسويق المحلي والدولي.

تعاني مؤسسة تريستال من مشكل وهو أن الاستهلاك  المحلي لزيت الزيتون مساوي للإنتاج المحلي أي أن الاكتفاء الذاتي يساوي 100% وهو ما يوضحه جانب الصادرات الجزائرية إذ نجد أن هذا المنتج يصدر بشكل محتشم  بواسطة مصدرين خواص، مما يعرقل بالنسبة للمؤسسة آفاق التصدير بالخارج.

الخاتمة:

نظرا لأهمية زيت الزيتون الدينية والصحية فإن إنتاج زيت الزيتون يتطلب العناية الفائقة في إنتاجه فهو يمس صحة المستهلك مباشرة، وللحكم على جودته تلجأ مخابر الجودة للإستعانة بمعايير الجودة التي وضعها المجلس الدولي لزيت الزيتون، من أجل تحقيق الجودة فإن للمؤسسات المنتجة دور في هذا من خلال حرصها على تطبيق العمليات التي تؤدي إلى جودة الزيت من تنظيف الزيتون وأدوات العصر، تخزين الزيت في الظروف الملائمة، اختيار الزيتون الجيد، فكل هاته العمليات من شأنها تحقيق الأرباح ومن أجل إرضاء المستهلك الذي يعتبر الركيزة الأساسية في العملية البيعية.

إن تطبيق الجودة يحقق للمؤسسة المنتجة عدة مزايا تسمح لها فيما بعد بالنمو والازدهار وتحقيق الرفاهية وكسب سمعة طيبة محليا ودوليا، لذلك مؤسسة تريستار تسعى من أجل تحيق هذا ، كما تسعى جاهدة للحصول على شهادة الايزو التي تعتبر دليلا على الجودة ودافعا للشراء.

إن المؤسسات الجزائرية التي تطبق معايير الجودة تحافظ على بقائها وعلى مكانتها، فالمنافسة التي تعرفها السوق الجزائرية اليوم مع تفتحها على العالم فهي قوية، خاصة في ظل التكنولوجية المتطورة التي تطبقها المؤسسات الأجنبية الأوربية، لأن المستهلك من الناحية الاقتصادية يتميز بالرشادة ويعرف التفرقة بين الجودة العالية والرديئة، ولأنه المعيار الفاصل في جودة المنتجات تبقى المؤسسات الجزائرية رهينة قراراته.

[1] مهدي صالح السامرائي، إدارة الجودة الشاملة في القطاعين الإنتاجي والخدمي، دار جرير، الأردن، 2007، ص27.

[2] محفوظ احمد جودة، إدارة الجودة الشاملة: مفاهيم وتطبيقات، دار وائل للنشر، ط4، 2009، ص19.

[3] مهدي صالح السامرائي، مرجع سبق ذكره، ص29.

*   تكاليف الجودة هي النفقات اللازمة لتثبيت مستوى معين للجودة في المؤسسة، فأول نموذج قدم لتصنيف تكاليف الجودة من قبل Feignbaum يعرف بنموذج (P.A.F) وفيه صنفت التكاليف إلى تكاليف الوقاية أو المنع، التقويم، الفشل، ويمكن تصنيفها حسب: وعد الله الطائي ، عيسى قدادة، إدارة الجودة الشاملة ، دار اليازوري، عمان، 2008، ص39. إلى تكاليف الفشل الداخلي وتكاليف الفشل الخارجي.

[4] محفوظ أحمد جودة، مرجع سبق ذكره، ص 19.

[5] مصلحة الجودة، مديرية التجارة  لولاية برج بوعريريج، اكتشف الايزو، على الرابط:  http://www.dcommercebba.gov.dz/، تاريخ الإطلاع: جوان 2012 ، ص2.

[6] مركز الدراسات التقنية والإرشاد الفلاحي، الممارسات الفلاحية الجيدة وأنظمة الجودة لتحسين التنافسية، المغرب، 2006، ص7.

[7] محمد عبيدات ، التسويق الزراعي، دار وائل للنشر، ط2، الأردن، 2005، ص162.

[8] نفس المرجع أعلاه، ص162.

[9] نفس المرجع أعلاه، ص163.

[10] نفس المرجع أعلاه، ص163.

[11] حسن عادل خليفة أمين، التسويق الزراعي، دار زهران، عمان، بدون سنة، ص.

[12] Boudissa Farida, Infleuance des Radiations Micro-ONDES Sur L’Extraction De L’Huile De Grignon D’Olive Improgne De Margines, Mémoire Magister en Chimie, Universite Mouloud Mammeri,  Faculte des Science,Tizi –ouzou, Sans Annee, p1 .

 [13]  ميشيل بطرس، شجرة الزيتون، سوريا، بدون سنة، ص 3.

 [14]  المنظمة العربية للتنمية الزراعية، تطوير انتاج وتسويق وتصنيع الزيتون وزيت الزيتون في الوطن العربي، الخرطوم، 2003، ص20.

[15] المنظمة العربية للتنمية الزراعية، تطوير الإنتاج وتصنيع وتسويق الزيتون وزيت الزيتون بالوطن العربي، مرجع سبق ذكره، ص20.

[16] عزت فارس، زيت الزيتون بين القرآن والعلم، تاريخ النشر، تاريخ الإطلاع، على الرابط:

[17] مالك عابدين، أهمية زيت الزيتون وفوائده الصحية، مجلة الزراعة، العدد 14، سوريا، بدون سنة، ص73.

[18] وزارة الفلاحة والصيد البحري، دليل حول طرق استخلاص زيت الزيتون بجودة عالية، المملكة المغربية، ص3.

* المجلس الدولي لزيت الزيتون هو مؤسسة دولية مقرها مدريد، …

[19] أنورالحاج علي، صباح يازجي، تقديم بعض معايير الجودة في زيوت الزيتون المنتجة والمخزنة مدة عام في المناطق السورية، مجلة جامعة دمشق للعلوم الزراعية، المجلد 23، العدد1، سوريا، 2007، ص193.

[20] ونقصد به بوت كمال موظف بمراقبة الجودة بمديرية التجارة لولاية البليدة.

للاسف لا يمكنك التعليق الا بعد التسجيل في الموقع أو اذا كان لديك عضويتة فضلا قم بتسجيل الدخول
Sidebar Banner
Sidebar Banner