الابتكار: الوجه الجديد للجودة مهنة الجودة تتطور – من التحكم بالمنتج إلى ضمان الجودة إلى التأييد

مبتكرات الجودة post authorgamal khattab Dec 15 2019 - 01:33AM (0) (3483)

الابتكار: الوجه الجديد للجودة مهنة الجودة تتطور – من التحكم بالمنتج إلى ضمان الجودة إلى التأييد

الابتكار: الوجه الجديد للجودة

مهنة الجودة تتطور – من التحكم بالمنتج إلى ضمان الجودة إلى التأييد

ترجمة الأستاذة : أسماء ناجى البعدانى

لما يقرب من 100 عام من رحلة الجودة، عملنا على الاهتمام بعملائنا على نحو كبير إلى درجة الدلال وذلك من خلال منحهم ما يريدون. ينظر الآن عملاءنا إلى الجودة على أنها أمر مفروغ منه. وعلاوة على ذلك، في عصر المعلومات، عملاءنا أكثر وعياً بالموردين المنافسين، وكذا الموردين ذوي الأداء الرديء. وقد بلغ أداء الجودة ذروته على مستوى العالم، وانتقلت أوجه الجودة من عامل الخط إلى الجهاز التنفيذي للشركات.

إن الأنشطة التي تعمل على تحسين الجودة لم تعد تثمر أي فوائد كبيرة. فما الذي يمكن عمله لتحسين أداء الأعمال وادخال البهجة إلى نفوس العملاء؟

في الاقتصاد العالمي المترابط والتنافسي على المرء أن يعثر على مزايا تنافسية حقيقية على أساس الخصائص والقدرات وليس الجودة وحدها. إن تقديم حلولاً فريدة لكل عميل أصبح أكثر أهمية من تقديم حلولاً قياسية ذات جودة مثلى تماماً. بدلاً من إدارة تكاليف السلع أو الخدمات، ستكون الشركات بحاجة إلى إدارة النمو من خلال تقديم حلول مبتكرة للعملاء. تصبح جودة الابتكار عامل تمييز. إن جودة الابتكار تعني مدى اكتمال/مثالية إعداد كل شركة للابتكار وتقديم حلول مخصصة ذات حجم عالٍ. وبالتالي فإن الشركات سوف تنتقل من تحسين الجودة إلى تحسين الابتكار.

ما يثير الاهتمام أن الابتكار أصبح قضية عالمية تشغل الحكومات الوطنية. في الاتحاد الأوروبي، على سبيل المثال، يجب أن يكون لكل دولة سياسة وطنية بشأن الابتكار، وهي مطالبة بأن تخلق بنية تحتية للابتكار، وأن تتخذ تدابير للابتكار لتنمية الاقتصاد والحفاظ على مستوى المعيشة وتحسينه. شكلت الهند لجنة للمعرفة لوضع سياسة وطنية للابتكار . وفي الصين أطلق رئيس الوزراء الصيني مبادرة سميت بالابتكار الذاتي self-innovation وذلك من أجل تغيير صورتها من صورة المصنع منخفض التكلفة إلى دولة معتمدة على نفسها اقتصاديا تقدم منتجات وخدمات جديدة. أما الولايات المتحدة الأمريكية، فقد سنت الحكومة الأمريكية قانون الابتكار في عام 2005م وذلك لتشجيع الابتكار في مجال التصنيع. وبعبارة أخرى، نحن في عصر الابتكار، وهذا يوفر فرصة كبيرة لمحترفي الجودة للانتقال من التحسين إلى الابتكار.

الابتكار يعني استخدام الموارد الفكرية – الشعب ومشاركته الفكرية وإدارة المعرفة وابتكار منتجات جديدة. يقدم الابتكار فرصة كبرة لمحترفي الجودة لقيادة المؤسسة في تحسين جودة العمل من خلال المساهمة في النمو المربح. فلديهم ميزة متأصلة لمعرفة نبض العميل وقدرات المؤسسة. هم فقط يفتقرون لمنهجية الابتكار للاستفادة من الموارد المتاحة لاستغلال الفرص التي يتيحهاالعملاء.

أن تكون محترف جودة فهذا يعني أن تنتقل بنجاح إلى محترف ابتكار، فإني أرى قاسم مشترك قوي بين تحسين الجودة والابتكار. في نهاية المطاف، الابتكار يعني التغيير، والتحسين كذلك يعني التغيير. الطريقة الوحيدة لفهم الفرق هو أن التحسين يمكن أن يكون تغيير أحادي الأبعاد، بينما الابتكار تغيير متعدد الأبعاد.

القواعد الثلاث للإبداع

يجب علينا أن نتعلم عن الابتكار كعملية. وهي تبدأ مع الاعتقادر بأن المرء يمكن أن يكون مبتكراً. الابتكار للجميع، ويمكن تطبيقه في كل شيء. لم يعد النقاش بين التصنيع والخدمة. يقول لنا الكثير من الخبراء بأنه يجب علينا أن نتعلم الابداع، فنحن لم نخلق مبدعين. أعتقد أننا جميعاً مبدعون. فأفعالنا خير دليل على قدرتنا على الإبداع. نادراً ما نقوم بشيء ما بالضبط بنفس الطريقة مرتين. بعد تدريس دروس الابتكار في مجال الإبداع في معهد إلينوي للتكنولوجيا، وصلت إلى استنتاج مفاده أن الخطوات الثلاث التالية تساعد الجميع في أن يصبحوا أكثر إبداعاً. عندما عملت على تطبيق هذه الخطوات الثلاث تغيرت استجابة طلابي من مبدعين بنسبة خمسة في المائة إلى مبدعين بنسبة مائة في المائة في 10 دقائق. وفيما يلي قواعد الإبداع الثلاث:

  • القاعدة 1: قرر أن تكون مبدعاً. ابحث عن الابتكارات حولك، انظر إلى الابداع بإعجاب، قم بإجراء بحث في أي موضوع يهمك. تعلم قدر الإمكان.
  • القاعدة 2: بدء الجمع بين اثنين أو أكثر من العناصر أو الأفكار بطرق فريدة. فكل ابداع عبارةعن توليفة فريدة من العديد من الأفكار. حلل ابداعات أخرى لمعرفة ما الذي يميزها عن أشياء أخرى. إن عملية الربط والجمع هي النشاط الطبيعي لدماغنا.
  • القاعدة 3: الممارسة باستمرار لكي تصبح شخص سريع في جمع الأفكار. يجب أن نتميز بسرعة التفكير بتجميع جميع المعلومات التي جمعناها والاستمتاع بما نقوم به.المراحل الخمس للمنهجيةبمجرد أن نتعلم العملية الإبداعية، علينا أن ندرك أن الإبداع والابتكار هما شيئان مختلفان. الإبداع هو مجرد فكرة والاختراع هو النموذج الأوليprototype والابتكار هو الانتاج. ما لم تصبح الفكرة حقيقة ويتم استخدامها بشكل متكرر في خلق قيمة – ويكون الناس على استعداد لدفع ثمنها – فإنها ليست ابتكار. على سبيل المثال، لنفترض أن لا أحد اشترى آبل آي بود. هلسيطلق عليه ابتكار؟ بالطبع لا، سيكون ببساطة منتج ابداعي. وبالتالي يجب علينا أن نتعلم الدورة الكاملة للابتكار، من تطوير المفاهيم إلى كسب المالmonetization. أرى منهجية الابتكار على أنها تتكون من المراحل الخمس التالية، التي ينظر إليها أيضاً في الشكل1 أدناه.

    الشكل 1: الهدف والاستكشاف والتطوير والتحسين والمتاجرة

    منهجية الابتكار

    –         الهدف: تشير الدراسات إلى أن الابتكارات القائمة على البحوث والتطوير احرزت نجاح بنسبة 4 – 5 في المائة فقط. إن تخفيض/الحد من دورات حياة المنتج يتطلب سرعة الابتكار، مما يؤدي إلى الابتكار حسب الطلب. تحديد ما يجب ابتكاره لتلبية احتياجات العملاء يساعد على تحسين نسبة نجاح المنتجات الجديدة.

    –         الاستكشاف: يمثل R & D اليوم قليل من البحث وكثير من التطوير. اعتقد أن هذا تخلف. الأبحاث الأولية أمر بالغ الأهمية لتحقيق أقصى قدر من الابتكار. الابتكار الجيد يعتمد على الاستكشاف الممتاز. وبعبارة أخرى، قبل وضع حلاً مبتكراً، يجب علينا تمديد وتوسيع تفكيرنا على أساس البحث الشامل. في حالة عدم وجود بحوث جادة، فإن المنتجات المنبثقة من R & D سوف تكون ذات جودة هامشية من حيث التصميم والابتكار وتلبية توقعات العملاء.

    –         .التطوير: بمجرد أن يتم جمع المعلومات حول احتياجات العملاء وإجراء بحوث كافية، يمكن تطوير حلول مبتكرة متعددة بسرعة. والنتيجة هي وجود العديد من الحلول المبتكرة البديلة للاختيار من بينها بدلاً من اتخاذ النهج التقليدي وتطوير أول حل (وربما الوحيد).

    –         التحسين/التجويد: من الحلول المبتكرة المتعددة، يتم تحديد الحل الأفضل والأكثر جدوى اقتصادياً ويتم تجويده من أجل انتاج وتسليم جيد. حالياً، يكون للمنتجات الجديدة غالباً حالات فشل مبكرة، وتخسر العديد من الشركات المال فيأول سنة من تقديم المنتج. على سبيل المثال، تعتبر أي سيارة في السنة التي تقدم فيها على أنها عملية شراء محفوفة بالمخاطر نظراً لمعدل الفشل الذي يكون أعلى من المعتاد لتلك السيارة. ومن شأن مرحلة التحسين/ التجويد المنفذة بشكل جيد الحد من هذه المخاطر.

    –         المتاجرة: في تحويل الحل الإبداعيإلى ابتكار ناجح ، يلعب التميز في تسويق الحل للعملاء المحتملين دوراً هاماً.إذا لم تكن هناك مبيعات، فإن ما قدمته ليس ابتكاراً، الأمر بهذه البساطة. يجب أن لا نكتفي بمجرد تطوير المنتج أو الخدمة الإبداعية أو تطوير نموذج أعمال. ولكي يكون أي ابتكار ناجحاً، علينا أن نكون مبتكرين في زيادة نمو الإيرادات.

    أربعة أنواع من الابتكارات

    من المعضلات التي يواجهها الشخص المبتكر كيفية إدارة الابتكار، أي تقديم حلول مبتكرة عند الحاجة، وتخصيص الموارد اللازمة، وتحديد عملية الابتكار. تخصص معظم الشركات الوقت والميزانية لتطوير منتجات جديدة.  ومع ذلك، فهي غير قادرة على التسليم في الوقت المحدد، ضمن الميزانية، وعلى كسب المال. يظهر تحليلنا أنالعائد على الابتكارات بالنسبة لمعظم الشركات ما بين 15 و20 سنتاً لكل دولار في المتوسط، والذي ينفق على التطوير. وهذا يدعم فرضية أن عملية الابتكار الحالية غير فعالة.

    إن فهم أنواع الابتكارات وخصائصها سوف يساعد في التهيئة للابتكار. لقد توصلت للأنواع الأربعة التالية من الابتكارات:

    –         الابتكارات الأساسية: وهذه نادرة وتمثل اكتشافاً كبيراً. وتشمل هذه الابتكارات تطوير الترانزستور والنظرية النسبية وعملية النسخphotocopying والهواتف المحمولة. وهذه الابتكارات تحدث عادة في مختبرات كبيرة متخصصة في التفكير والاكتشافات الجديدة.

    –         الابتكارات القاعدية: وهي المنتجات القاعدية للشركات. وهذه الابتكارات تأخذ الابتكارات الأساسية وتطلق صناعة جديدة أو سوقاً جديداً. معظم الشركات الكبيرة تبدأ بمنتج قاعدي وتنمو مع نجاحها. ومن تلك الابتكارات نظام التشغيل مايكروسوفت وقواعد البيانات أوراكل والهاتف الخلويرازورموتورلا وكمبيوتر آي بي إم وخدمات سيرفيس ماستر والمنتجات الزراعية لكاتربلر أو جون ديري والرحلات منخفضة التكلفة لشركة طيران سوثويستوالأي بود لشركة أبل. كما أن بعض الشركات الصغيرة لديها منتجات قاعدية وتنمو لتصبح شركة أكبر. الابتكارات القاعدية تنساق مع الاستراتيجية طويلة الأجل للشركات.

    –         الابتكارات المشتقة: وهي تختلف عن الابتكارات القاعدية. فهي تركات المنتجات القاعدية (منتجات ثانوية من المنتجات القاعدية). كان لآبل آي بود نانو وشافل؛ وكان لموتورلارازوكريزووبيبلوروكر؛ وكان لميكروسوفت أوفيس بوربوينت وإكسل وأكسس وورد. بمجرد أن تكون ناجحة، تعمل الشركات على ضخ رأس مال والانفاق على ابتكار قاعدي ناجح من خلال تطوير الابتكارات المشتقة. تستغرق الابتكارات المشتقة وقتاً أقل بكثير للتطوير من الابتكارات القاعدية.

    –         ابتكارات الاختلاف: وهي التطبيقات المخصصة للابتكارات القاعدية أو المشتقة من خلال الخيارات أو الخدمات أو التكامل. ويمكن تطوير الابتكارات من قبل المستخدم أو المورد لشخصنة أو تخصيص المنتج. على سبيل المثال، آي بود يمتاز بخدمة طباعة imprinting اسم العميل، ويمكن شخصنة الهواتف المحمولة بأغطية ملونة أو نغمات فريدة من نوعها. ابتكارات الاختلافيمكن أيضاً أن تكون عمليات تنفيذ مركزة جداً لابتكارات أخرى لغرض استخدام محدد. ويمكن تطوير ابتكارات الاختلاف في الوقت المناسب بما يستجيب لحاجة العميل.

    رسم بياني

    الشكل 2: سرعة الابتكار

    -أساسي -قاعدي – مشتقات – اختلافات

    انواع التغيير

    يظهر الشكل 2، أعلاه،  التكرار والوقت للأنواع المختلفة من الابتكارات. تصنيف الابتكارات في هذه الطريقة أيضاً يسمح لنا بتخصيص الموارد اللازمة. على سبيل المثال، يمكن تخطيط ابتكار الاختلاف بعدد شخص واحد إلى 10 أشخاص، ويمكن تخطيط ابتكار المشتق بما يصل إلى 100 شخص، والقاعدي بما يصل إلى 1000 شخص والأساسي باستخدام ما يصل إلى 10000 شخص أو أكثر، كحد نسبي من الموارد المخصصة.

    ماذا تبتكر

    أحد الأسئلة الشائعة حول الابتكار هو “ماذا تبتكر؟”. يجب أن نفكر دوماً بطريقة ابتكارية، أي تحديد الإمكانيات السوقية أو القيمية للأفكار الإبداعية باستمرار. كن متحيناً للفرصوابحث في استياء الموظفين وفي العمليات منخفضة الغلة وفي القضايا الإدارية والتناقضات والصدامات. بعبارة أخرى، ابحث عن نقاط الضعف وقرر إيجاد حلاً مبتكراً. آمن بأن في حالة وجود مشكلة ويمكن التعبير عنها، يجب أن يكون هناك حل. تكون هنا فرصتك للابتكار. كمحترفي جودة، ينبغي علينا انتزاع هذه الفرص لخلق قيمة مبتكرة. إن الفرصة للابتكار يمكن أن تكون إجرائية أو تقنية. يمكن أن تكون الفرصة قصيرة الأجل أو طويلة الأجل. تتوافق الفرصة قصيرة الأجل مع ابتكارات الاختلاف والابتكارات المشتقة، وترتبط الفرص طويلة الأجل بالابتكارات القاعدية والابتكارات الأساسية.

    ملخص

    تطورت مهنة الجودة من الفحص الكامل إلى خطط أخذ العينات إلى سيكس سيجما Six Sigma. يجب أن نحافظ على عزمنا على مساعدة منظماتنا على تحسين أدائها المالي. يزود الابتكار محترفي الجودة بفرصة عظيمة للمساهمة في أداء الشركات بشكل أكثر وضوحاً. ان فهم الإطار الشامل سوف يساعدنا على بدء رحلة الابداع.

    شكر وتقدير: يود الكاتب أن يشكر ارفينلانكا من أكسلبر للاستشارات وريتشارد اوبراين من بايمنتباثوايزوالكسيسجونكالفيس من انوفيشنانسايت لمناقشاتهم ومراجعاتهم المستمرة.

    عن الكاتب

    برافين جوبتا

    برافين جوبتا هو الرئيس المؤسسة لأكسلبر للاستشارات (www.accelper.com)،حيث عمل في شركةموتورولا ومختبرات  AT & T بيل،وقدم استشارات لمايقرب من 100 شركة صغيرة إلى كبرة الحجم بما في ذلك CNAومختبرات أبوتوسوبريورإسيكس و دينتسبليوهيكسل واكسبريان وسلون فالفز ويبر ماركينكز واين ستيت (فورد) وتلولار. درس السيد جوبتا ادارة العمليات في جامعة دي بول والاعمال والابتكار في معهد إلينوي للتكنولوجيا في شيكاغو. وعقد ندوات في جميع أنحاء العالم لأكثر من 20 عاماً. وهو مؤلف العديد من الكتب بما في ذلك ابتكار الأعمال في القرن الواحد والعشرين وغيرها.

للاسف لا يمكنك التعليق الا بعد التسجيل في الموقع أو اذا كان لديك عضويتة فضلا قم بتسجيل الدخول
Sidebar Banner
Sidebar Banner